0

تاوريرت24

عبر عدد من المواطنين بتاوريرت عن استيائهم من المواعيد الطبية التي يحددها لهم اأطباء المستشفى الإقليمي والتي تتجاوز السنيتن في غالب الحالات بالرغم من وضعية أصحابها المستعجلة .

فحالة الشاب من مدينة العيون والتي نشر حيثياتها على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك بعدما قصد المستشفى الإقليمي بتاوريرت لأخذ موعد لإجراء عملية بسيطة على البطن لخير دليل على اهتمام مسؤولونا بصحة المواطن بحيث تم تحديد موعد له بعد سنتين مما جعله يشك في أن الأمر مجرد خطأ طبي في التاريخ لولا تأكيد الطبيبة المختصة له بأن فعلا موعده لإجراء العملية بعد سنتين .

حالة الشاب لا تختلف عن حالة إحدى السيدات كانت تعاني بدورها من الام حادة على مستوى البطن تتطلب إجراء عملية جراحية لاستئصال البنكرياس والتي بدورها حُدد لها نفس الموعد أي بعد سنتين مع ضرورة توقيعها على التزام تتحمل من خلاله عواقب العملية الجراحية .

هي حالات كثيرة يعيشها المواطن بهذا الإقليم وكأن مسؤولونا على هذا القطاع يريدون أن يقولوا لنا عليكم بالقطاع الخاص فالحق في العلاج لم يعد متاحا بمستشفياتنا العمومية .




إرسال تعليق

 
Top