0

تاوريرت24

توصل الموقع  من شاب بمدينة تاوريرت برسالة مفتوحة إلى وزير الداخلية هذا ماجاء فيها :

من : عبد المنعم الناجي فاعل جمعوي و ناشط اعلامي و سياسي زنقة 35 حي القصبة تاوريرت و أحد أفراد قبيلة لكرارمة
تحية احترام وبعد ، بعدما استبشرنا خيرا عندما أعطى السيد عامل اقليم تاوريرت عبر مذكرة 06 ماي تعليماته للسادة الباشوات ورؤساء الدوائر و القياد التابعين للإقليم باعتماد الانتخابات كوسيلة وحيدة لانتقاء نواب الجماعات السلالية .
تفاجأنا ببدء اجراءات تعيين نائب عن دوار أولاد ونان موضوع التعرض المودع لدى السلطة المحلية المسجل تحت رقم:125 بتاريخ 04/04/2014 هذا التعيين الذي جاء مخالفا لما ينص عليه دليل النائب فالتعيين يكون في حالة التراضي و ان لم يحصل ذلك تنظم انتخابات .
السيد الوزير لقد اصبحنا اليوم نعامل كأعداء لهذا الوطن بسبب مواقفنا التي لا تروق المسؤول الذي لا يريد من هذه البلاد الا استخدام وسائل دنيئة مقابل مصالح ضيقة قد تؤدي الى تهديد السلم الاجتماعي في اية لحظة . فقد جردنا من حقنا في الاختيار عبر انتخاب من يمثلنا داخل المجلس النيابي و هذا ما يتنافى مع روح الدستور و التوجه الملكي الواضح المعالم فإما ان تكون مواطنا او خائنا فوطنيتنا ان كانت تعني الانبطاح لدى بعض المسؤولين عليكم السيد الوزير التدخل لتوضيح الرؤيا لمن لا يزال يسير الأمور بمزاجية و بمنهجية سنوات الرصاص فتطبيق القانون و الإمتثال له اسمى تعبير عن الوطنية .
السيد الوزير، ان كان ملف نوابنا لا زال يجوب المحاكم بين الابتدائية و الاستئنافية فكيف للسلطة ان تعين نائب عن دوار اولاد ونان دون العمل بالطريقة الاكثر ديموقراطية و شفافية و الابتعاد عن الشبهات خصوصا في ظل وجود نزاع بين المسمى عبد القادر الوناني و بعض افراد الدوار ، كما ان التعيين اقصاء لكل افراد الدوار الراغبين في تسيير شؤون ممتلكات دوارهم و ليس حكرا على احد ، و هذا ما يعتبر مخالفا للفصل 19 و 06 من دستور المملكة .
السيد الوزير نناشدكم اليوم بعدما سدت ابواب ادارة السلطة المحلية و الاقليمية في وجوهنا لإقاف المهزلة فقد اصبحنا نواجه واقعا مخيفا نحن في غنى عنه في ظل وجود دولة حديثة ووجود ملك يحث شعبه الوفي على انتخاب من هم الانسب مع تحمل مسؤوليات تبعيات الاختيار فيما هنا الحال يختلف عن التوجه الملكي تماما بحيث اصبحت السلطة هي من تختار لنا فمن سنلوم ان لم توفق في الاختيار ؟ .
السيد الوزير نطالب بسلك الطريق الامن المؤدي الى بناء مغرب يناسب تطلعات الشعب المغربي ويتساير مع توجهات صاحب الجلالة ، الرامي الى تحقيق تنمية مستدامة في دولة شعارها الحق للجميع و القانون فوق الجميع .

و في الاخير نلتمس من سيادتكم اخد هذه الرسالة بعين الاعتبار ،
دمتم في خدمة الصالح العام . و السلام .



 .

إرسال تعليق

 
Top