0

تاوريرت24

حسب تدوينة له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك ، صرح  (عبدالإله . ح ) أنه تم استدعاؤه من طرف المكتب المركزي للأبحاث القضائية بسلا دون أن يذكر سبب ذلك .

وكانت وزارتا الدخلية والعدل اصدرتا بلاغا مشتركا تقران فيه "أن الإشادة بالأفعال الإرهابية جريمة يعاقب عليها القانون الجنائي، وذلك على خلفية قيام مجموعة من الأشخاص بالتعبير صراحة على مواقع التواصل الاجتماعي، عن تمجيدهم وإشادتهم بحادث اغتيال السفير الروسي بتركيا".

غير أن المتتبع لتدوينات الناشط الفايسبوكي (عبدالإله .ح ) خاصة فيما يتعلق باغتيال السفير الروسي بتركيا يلحظ أنه كان من المنددين بهذا الجرم باعتباره مخالفا لتعاليم الإسلام مستدلا بحديث  رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال :" من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة وإن ريحها توجد من مسيرة أربعين عام " رواه البخاري في الصحيح.


هذا وكانت عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية قد استدعت قبل أيام شخصا من مدينة ابن جرير للتحقيق معه على خلفية اتهامه بالإشادة بعملية قتل السفير الروسي بتركيا .

إرسال تعليق

 
Top