0


تاوريرت24

بعد إعتصام دام 14 يوم بالعيون الشرقية ، مهنيو  وسائقو  سيارات الأجرة الصغيرة ينقلون احتجاجهم لمدينة تاوريرت وبالضبط أمام مقر المنطقة الإقليمية للأمن الوطني للتنديد بتفشي ظاهرة النقل السري ( الهوندات ) مهددين بالتصعيد في حال لم يتم الاستجابة لمطالبهم .

ويأتي احتجاج مهنيي وسائقي سيارات الأجرة الصغيرة بالعيون الشرقية حسب بيان لنقابتهم الاتحاد العام للشغالين بالمغرب للتنديد بتواطؤ الجهات الأمنية بالعيون سيدي ملوك مع القطاع الفوضوي بالمدينة ، ومطالبين بضرورة تنفيذ القرار العاملي الذي أعطى خلاله عامل الإقليم في لقاء مع الكاتب الوطني لنقابتهم بتاريخ 28/11/2016 تعليماته الصارمة حسب نفس البيان لتطبيق القوانين المنظمة للسير والجولان وتفعيل القرارات والإرسالية العاملية الملزمة لسيارات الهوندات بنزع الكراسي الخلفية والستائر ونقل شخص واحد مع البضاعة .

وقد عرفت الوقفة الاحتجاجية لهذا اليوم الإثنين 23 يناير أمام مقر المنطقة الإقليمية للأمن الوطني بتاوريرت ، مشاركة كل من أحمد صابر الكاتب الوطني للنقابة ورئيس الجهة للطاكسيات فتحي ميمون وأعضاء من القسم التنفيذي الوطني لسيارات الأجرة .

الوقفة رُفعت خلالها شعارات معبرة عن واقع الحال الذي يعيشه السائق في ظل تفشي ظاهرة النقل السري بالمدينة ، حيث تعرف سيارات الأجرة الصغيرة بمدينة العيون سيدي ملوك منافسة شرسة من قبل سيارات نقل البضائع الهوندات مما جعل قطاع النقل المهيكل يعرف ركودا انعكس سلبا على حياة السائقين ومدخولهم اليومي الذي تراجع بشكل كبير .

هذا ويطالب المحتجون مسؤولي الإقليم والجهة بضروة التدخل لفك الحصار المضروب على سيارات الأجرة محملين الجهات المعنية مسؤولية ما قد يترتب عن استمرار الوضع عما هو عليه .    









إرسال تعليق

 
Top