0

أحمد زكاكري / تاوريرت24

في إطار الاحتفال السنوي بذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال 11 يناير 1944 ، عرفت مدينة تاوريرت تدشين العديد من المشاريع التنموية والسوسيو رياضية ، جسدت بالفعل شعار تاوريرت تتحرك .

فخلال صبيحة يومه الخميس 5 يناير 20177 ، ابتداء من الساعة الحادية عشرة صباحا ،اشرف وفد رسمي مكون من السادة والي الجهة عامل عمالة وجدة انكاد ، عامل عمالة إقليم تاوريرت، رئيس المجلس الجماعي لتاوريرت ، ممثل مجلس الجهة ، مدير وكالة تنمية أقاليم الجهة الشرقية ، المنتخبين بالجماعة والمجلس الإقليمي لتاوريرت، النواب البرلمانيين للإقليم، رؤساء المصالح الخارجية بالجهة والإقليم وفعاليات محلية والسلطات المدنية والعسكرية ، على إعطاء الانطلاقة لمجموعة من المشاريع التنموية والثقافية والسوسيو رياضية التي من المنتظر أن تساهم في الدفع بعجلة التنمية بالمدينة .

 وفي هذا السياق شكل تدشين المحطة الطرقية بالمدينة الحلقة الأولى في مسلسل التدشينات ، فبعد أن تمت زيارة مختلف مرافق المحطة التي تشكل إحدى اللبنات الأساسية في تنظيم وتجويد الخدمات التي يقدمها قطاع النقل بالمدينة ، والتي تعد بالفعل إحدى المنجزات العمرانية التي يمكن للمدينة أن تفتخر بها ، مباشرة انتقل الوفد الرسمي إلى موقع إحداث النواة الجامعية التي تتطلع جميع ساكنة الإقليم إلى التعجيل ببنائها ، مباشرة بعد معاينة الموقع وتقديم الشروحات المرتبة بالمشروع إلى الوفد الرسمي ، تمت زيارة ورش بناء المركب الإداري الإسلامي بالمدينة الذي بلغت نسبة تقدم الإشغال مرحلة متقدمة و الذي سيحتضن مندوبية الشؤون الإسلامية والمجلس العلمي ومختلف المرافق الحيوية المرتبطة بتدبير الشأن الديني بالمدينة ، لينتقل موكب السيد الوالي والوفد المرافق له إلى ورش أشغال بناء دار الثقافة بتجزئة النسيم التي تراهن عليها جميع الفعاليات الثقافية بالمدينة من اجل الدفع بالحركية الثقافية وجعلها احد الرهانات الأساسية في تنمية المدينة وتطوير إشعاعها الثقافي، ليعرج الموكب على زيارة ورش بناء أسواق تجارة القرب لفائدة الباعة الجائلين بالمدينة ، واو راش يناء ملاعب رياضية للقرب في كل حي 20 غشت والثانوية التأهيلية صلاح الدين الأيوبي التي تم تدشين انطلاقة بناء ملعبين لكرة القدم وملعب لكرة السلة وكافتريا داخل فضاء الثانوية ، ليختتم مسلسل التدشينات بزيارة محطة القطار والوقوف على مختلف مرافقه التي ستوفر على المسافرين والزوار مستعملي القطار أجواء من الراحة والطمأنينة النفسية، كما تمت في نفس الموقع الاطلاع مكونات مشروع بناء وتعبيد طريق امغالا .

هذا ونظرا لضيق الوقت ، تعذر زيارة باقي المشاريع التي كانت مبرمجة  كتدشين المركبات التجارية بتجزئة مولاي علي الشريف ، والحديقة الجذابة بالحي الإداري ، والشباك الوحيد الذي تم إحداثه بالمقر السابق لدائرة تاوريرت بهدف الدفع بعجلة الاستثمار بالمدينة والإقليم .





































إرسال تعليق

 
Top