0


تاوريرت24

تعيش عدد من المناطق بالجهة الشرقية ، شبه حالة حصار بسبب الاضطرابات الجوية الأخيرة التي تشهدها البلاد والتي  تميزت بتساقطات ثلجية مهمة تسببت في قطع الطريق عن بعض الدواوير وخاصة بإقليم تاوريرت في غياب أي تدخل من الجهات المعنية .

فإذا كان رئيس مجلس الجهة قد أشرف أمس على عملية فتح بعض الطرقات بمناطق معينة بالجهة ، التي كانت مقطوعة بسبب التساقطات الثلجية لفك العزلة عنها ، وذلك في إطار تدخلات مركز الإغاثة الجهوي الذي تم إحداثه في 27 مارس من السنة الماضية وتم تزويده بآليات وجرافات لمواجهة الطوارئ والكوارث الطبيعية التي يمكن أن تعرفها الجهة الشرقية .

وإذا كان فك العزلة عن العالم القروي من بين صلب اهتمامات مجلس الجهة . فإن مناطق تابعة للجهة ، منها جماعة اولاد امحمد قبيلة الزوى التابعة لإقليم تاوريرت لازالت تعيش العزلة والتهميش ولا زال ساكنتها يكابدون قساوة الظروف صيفا مع شح المياه وشتاءً مع الثلوج التي تتسبب في كثير من الأحيان في عزلة هذه الجماعة عن العالم الخارجي كما هو الحال هذه الأيام مع التساقطات الثلجية الأخيرة لبعد القرى التابعة لها عن الطريق الرئيسية مما يزيد من محنة الساكنة في التنقل ويحرمها من حقها في العيش بكرامة . 

هي ظروف تعيشها الجماعة وتتكبد قساوتها في صمت يقابله صمت الجهات المسؤولة إقليميا وجهويا عن التفكير في برمجة مخططات تنموية تُخرج المنطقة من عزلتها وهشاشتها .

وتعبيرا عن الوضع ، كتب أحد أبناء المنطقة على صفحته الفايسبوكية وقد أرفق ذلك بصورة لمواطنين يحاولون فتح الطريق أمام سيارة من النوع الكبير تنقل أمتعتهم .



" الصورة تعبر عن الواقع الصعب الذي تعيشه ساكنة جماعة اوﻻد امحمد ، مع كل تساقطات ثلجية بالمنطقة . ليبقى اعتماد الوسائل البدائية هو الحل الوحيد واﻻوحد للخروج من العزلة التي تفرضها الظروف الطبيعية . فلوﻻ تضامن الساكنة وتحملها قساوة البرد ووقوفها جنبا إلى جنب لكانت الكوارث اﻻنسانية أكثر من المتوقع . 
فبعد يوم مليئ بالمغامرة والمعاناة يأتي دور نقل الأعلاف للماشية والمؤونة ﻻفراد اﻷسرة ..... غير ان صعوبة المسالك الطرقية تحول دون ذلك . فبين هذا وذاك تبقى الطريق مقطوعة بالثلج وقطعت معاها الأحلام والأرزاق .

اليس من حق هؤﻻء ان يعيشو بشرف ؟ وما دور المجالس المنتخبة في ايجاد حلول للمشاكل التي تعاني منها ساكنة الجماعة ؟؟؟ ".

هو تساؤل مشروع لمن يعاني العزلة والتهميش ، فمتى يلتفت مسؤولونا وعلى رأسهم رئيس الجهة لهذه الجماعة وغيرها من جماعات الإقليم النائية ؟ .







  

إرسال تعليق

 
Top