0

تاوريرت24

احتضنت قاعة الاجتماعات بمقر الجماعة القروية سيدي لحسن ، أمس الإثنين 20 فبراير، لقاءً تشاوري حول إعداد برنامج عمل الجماعة 2017 /2022 والذي ترأسه عامل الإقليم عزيز بوينيان بحضور كل من رئيس وأعضاء الجماعة ومسؤولي المصالح اللاممركزة وفعاليات المجتمع المدني .


الاجتماع يأتي تطبيقا لمقتضيات القانون التنظيمي 113.14 المتعلق بالجماعات وخاصة المرسوم 2.16.301 الصادر في 29 يونيو 2016 الذي حدد مسطرة إعداد برامج عمل الجماعات وتتبعها وتحيينها وتقييمها وكذا اليات الحوار والتشاور لاعدادها .

وقد خلص هذا اللقاء بعد الاستماع لمختلف المتدخلين ، إلى مجموعة من النقط والمحاور التي ستكون محط عمل الجماعة طيلة الفترة الممتدة بين 2017 /2022 للنهوض بها وذلك من خلال مجموعة من المشاريع تمت بلورتها بناءً على الحاجيات الحقيقية  والتي ستستجيب للاحتياجات الفعلية للساكنة .

كما تم الاتفاق على ضرورة تكثيف الجهود من طرف كل المتدخلين من منتخبين وفعاليات المجتمع المدني ومصالح لا ممركزة، لإخراج هذه المشاريع إلى حيز الوجود ، باعتبارها بمثابة خارطة الطريق التي ستوضح كيفية استغلال المؤهلات التي تزخر بها الجماعة، سواء السياحية أو الفلاحية أو الطبيعية وكذا المؤهلات البشرية وتدبيرها ، بشكل تصبح معه دعامة حقيقية لانطلاقة فعلية للتنمية بالجماعة .

وقد خرج اللقاء التشاوري بضرورة إيلاء أهمية للتشخيص التشاركي كمرحلة أساسية من مراحل إعداد برنامج عمل الجماعة ، وذلك بإشراك الساكنة وكل الفاعلين المحليين والمصالح اللاممركزة للدولة، لكونها مرحلة تهدف إلى معرفة مواطن القوة والضعف بالجماعة ، من خلال تحديد الحاجيات والمؤهلات وبلورة الانتظارات والاقتراحات المعبر عنها من طرف الساكنة في شكل مشاريع قابلة للانجاز، وذلك بعد ترتيب أولويات تدخل الجماعة وتخصيص الاعتمادات المالية لكل برنامج أو مشروع في حدود الإمكانيات المالية الذاتية للجماعة، وتلك الممكن تعبئتها إقليميا وجهويا ووطنيا ، وغيرها من التمويلات الممكن الحصول عليها في إطار الشراكات عبر التسويق والترافع ، مع التركيز في الأخير على ضرورة ايلاء محور الحكامة المحلية الأهمية المركزية التي تستحقها من طرف الساهرين على إعداد البرنامج سواء من حيث الكم أو الكيف للرقي بمستوى تدبير الشأن المحلي بالجماعة .

الاجتماع تضمن ورشات أطرتها أطر جماعة سيدي لحسن تمخضت عنها اقتراحات و توصيات .







إرسال تعليق

 
Top