0


تاوريرت24

في سابقة من نوعها خلال ولاية المجلس الحالي المسير لجماعة تاوريرت ، تُعقد دورة فبراير العادية في جلسة سرية دون سابق إنذار ، وهو ما أثار استياء عدد من ساكنة المدينة الذين عبروا عن ذلك بوقفة احتجاجية تنديدة .

هذا القرار ، اعتبره البعض خرقا سافرا لمقتضيات المادة 63 من الميثاق الجماعي الجديد التي تقر بوجوب عمومية الجلسات العامة للمجالس الجماعية ، خاصة وأن الجلسات السابقة للمجلس الحالي كانت تمر في أجواء عادية بحضور المواطنين وفعاليات المجتمع المدني .

وكرد على هذا المنع ، نفذ عدد من المواطنين وقفة احتجاجية أمام باب قاعة الجلسة التي كانت تعقد فيها الدورة ، رفعوا خلالها شعارات منددة بهذا القرار ، معتبرين أنه قرار غير مبرر خاصة وأن حضورهم للدورة لم يكن ليُهدد النظام العام أو يخل بالهدوء .

وطالب المحتجون رئيس المجلس والأعضاء وكل الجهات المعنية القطع مع الممارسات السابقة ونهج سياسة الشفافية والوضوح في تسييرهم للشأن العام بعيدا عن السرية والمنع من الحق في متابعة دورات المجلس .

إرسال تعليق

 
Top