0

بقلم :الكوتش منير كدادي
الكوتشينج فن وطموح

فن تيسير الأداء و التعلم و التطور و يقوم على تطوير مهارات الفرد و المعرفة بحيث يحسن من أداء وظائفه,ويؤدي الى تحقيق الأهداف التنظيمية و استهداف تحسينالأداء في العمل مع توظيف المهارات و الأساليب النفسية في علاقة (واحد الى واحد) لمساعدة شخص ما ليكون أكثر فاعلية و أكثر قدرة على ادارة الأمور.و يتم التعامل و التركيز على كل مهارة باعتبارها حالة مستقلة.
يعتبر الكوتشينج الطريقة الأكثر فعالية للتدريب,حيث يعتبر بمثابة التعلم التفاعلي مع المواقف و التدريب بالمشاركة و المصاحبة مع المحبة بوجود مدرب أو موجه أو ما عرف ب (الكوتش)(coach) .
ولا تقتصر أهمية و فعالية(الكوتشينج) على المجال الوظيفي و الاداري و المهني فحسب, بل تظهر أهميته في جميع المجالات الحيوية و التي تحتاج الى مهارات حياتية لا تقدمها المدارس و لا الجامعات في شتى بقاع الأرض,فالكوتشينج يمنحك التدريب على الحياة و التمتع بكامل امكانياتك و قدراتك, و هو برنامج فعال يرفع الوعي و يركز على ثقافة الحل و تمكين الاخرين .
ان 80% من الشركات البريطانية تستخدم الكوتشينج كأداة لتطوير موظفيها و %95 منها بينت فوائده على المؤسسة و %96 فوائده على الأفراد.


إرسال تعليق

 
Top