0

تاوريرت24

تعرف مدينة دبدو بإقليم تاوريرت خلال الأسابيع الأخيرة ، حملة نظافة واسعة شملت مختلف الأحياء والشوارع إضافة للمآثر التاريخية والمنتجع السياحي تافرنت . هذه الحملة التي ساهم فيها شباب المدينة وفعاليات المجتمع المدني والمجلس الجماعي للمدينة ستليها عملية صباغة للجدران والممرات تحت شعار " مدينة دبدو للجميع " .

الحملة كانت بدايتها الأولى خلال شهر دجنبر من السنة التي ودعناها قبل شهرين تقريبا ،وقد انطلقت  من خندق القصبة التاريخي بفضل مجهودات أعضاء جمعية القصبة للتنمية والتعاون الاجتماعي وبشراكة مع المجلس الجماعي حسب تصريح جمال امحمدي رئيس الجمعية ، هذه الحملة دامت حوالي ثلاثة أسابيع قبل أن تتبنى الفكرة فعاليات أخرى من المجتمع المدني منها جمعية عين اسبيلية للفنون الشعبية وجمعية المرأة والطفل والصناعة التقليدية بالإضافة لجمعية بوعياش للتنمية وجمعية وفاق دبدو وكذا جمعية الموسيقى والفن والمجلس الجماعي وبعض المتطوعين .

المرحلة الثانية من هذه المبادرة يضيف جمال امحمدي ، تبناها عامل الإقليم الذي قام بزيارات ميدانية للمدينة ووقف بنفسه على أهمية هذه الحملة التي ستعيد لمدينة دبدو المكانة التي تستحقها بفضل مجهودات أبنائها بالداخل والخارج وبمساهمة من مجلس المدينة وعمالة الإقليم وعدد من المساهمين ، بحيث شملت هذه المرحلة تنظيف شوارع المدينة قبل أن تنتقل إلى المنتجع السياحي تافرنت الذي بدوره عرف عملية نظافة وتزيين أعادت له جماليته ورونقه الخلاب ليصبح قبلة سياحية بامتياز .

هذا وكان عامل الإقليم قد أعطى يوم الجمعة 17 فبراير، انطلاقة عملية صباغة مدينة دبدو بداية من الشارع الرئيسي ، بحضور رئيس المجلس الجماعي عبيدي اليماني والنائب البرلماني ادريس جدي ونائب رئيس الجهة خالد اسبيع وفعاليات المجتمع المدني والمتطوعين في هذه الحملة التي ستجعل من مدينة دبدو مدينة سياحية بامتياز خاصة لما تتوفر عليه من مناظر طبيعية ومآثر تاريخية تحتاج فقط لبعض العناية هذا إضافة لمنتجع تافرنت الذي يعتبر قبلة لكل من يريد الاستمتاع بجمال الطبيعة وهدوئها .
































إرسال تعليق

 
Top