0

تاوريرت24

تحولت الدورة الاستثنائية للمجلس القروي سيدي لحسن المنعقدة صباح اليوم الإثنين 27 مارس ، إلى حلبة للمصارعة بين الأغلبية والمعارضة نتج عنها إصابات متفاوتة الخطورة .

الدورة وبدل أن تناقش المشاكل التي تتخبط فيها الجماعة ، انطلقت منذ بدايتها بمشادات كلامية بين طرفي أعضاء المجلس لتتحول حسب ما صرح به مصدر من عين المكان إلى عراك بالأيدي والكراسي بعدما تدخل بعض أعضاء المعارضة مدججين بالسلاسل الحديدية وبعض الأسلحة البيضاء مما أدى إلى وقوع إصابات متفاوتة الخطورة تم نقلها للمستشفى الإقليمي بتاوريرت .

رئيس المجلس بدوره لم يسلم من هذا الاعتداء ، إذ شوهد اليوم وهو يقود سيارة الجماعة وقد وُضعت على يده ضمادات .

وحسب نفس المصادر ، فالمجلس القروي لسيدي لحسن يعرف منذ انتخابه صرارعات بين أعضاء المجلس المسير والمعارضة وهو ما تفجر بشكل واضح خلال دورة اليوم الاستثنائية التي تم تأجيلها إلى وقت لاحق لم يتم الإعلان عن تاريخه بعد .




إرسال تعليق

 
Top