0

تاوريرت 24


تحت شعار "المغرب سيظل في صحراءه والصحراء في مغربها"، إحتفلت جمعية أصدقاء المدينة مساء اليوم الأحد بفضاء المركب الإجتماعي مولاي علي الشريف بتاوريرت، بعودة المملكة المغربية إلى أحضان منظمة الإتحاد الإفريقي، وذلك على غرار الإحتفالات والأنشطة التي نظمها المجتمع المدني بمختلف ربوع البلاد.


وانطلقت الأمسية باستقبال الضيوف على إيقاعات فلكلورية لجمعية الآفاق للفنون الشعبية، وكان من ضمنهم نخبة من السنيغال والغابون وغينيا، وممثل المجلس الجماعي ومندوب التعاون الوطني وممثل السلطة المحلية وفعاليات من المجتمع المدني.

وبعد تلاوة آيات من الذكر الحكيم، وترديد النشيد الوطني، ألقى كل من رئيس الجمعية المنظمة، وممثل المجلس الجماعي، ورئيس هيئة مغاربة العالم، كلمات بالمناسبة، كما ألقت الطالبة "أميمة" كلمة باللغة الإنجليزية.

وتضمّن الحفل الذي أشرف على تنشيطه الأستاذ عبد اللطيف الرامي، إلقاء قصيدة زجلية للفنان احمد السامحي، ولوحة فنية من توقيع مستفيدات دار الطالبة تاوريرت تحت إشراف الفنان عبد الحفيظ اليحياوي، بالإضافة إلى وصلتين لكل من جمعية "نخبة الشباب الوطنية للمديح والسماع بالمغرب فرع تاوريرت" وفرقة عيساوة.

































































إرسال تعليق

 
Top