0

تاوريرت24

بعدما أجل مجلس جماعة سيدي لحسن دورته الاستثنائية يوم الاثنين بسبب ما عرفته أطوارها من أحداث عنف بين الأعضاء ، تم اليوم الأربعاء 26 مارس عقد الدورة تحت حراسة أمنية مشددة تخوفا من تكرار نفس السيناريو .

الدورة حسب مصادر خاصة مرت في أجواء سلمية وسليمة ، وقد عرفت نقاشا هادئا لمختلف النقاط المدرجة في جدول أعمالها ، حيث تم التصويت بالإجماع على النقط الاستعجالية ، في حين تم تأجيل باقي النقاط إلى 28 من الشهر القادم .

وتحسبا لأي أحداث عنف كما حدث في السابق ، فقد تم تطويق الجماعة بمختلف الأجهزة الأمنية من درك ملكي وقوات مساعدة ، حيث شوهدت هذه الأجهزة متمركزة بجنبات ومختلف مداخل الجماعة .

إرسال تعليق

 
Top