0

تاوريرت24

بعد أحداث العنف بين الأعضاء التي عرفتها دورة مارس بجماعة سيدي لحسن والتي نتج عنها إصابات في صفوف الأعضاء نقل بعضهم للمستشفى الإقليمي ، أصبحت دورات هذا المجلس تعقد في سرية وتحت تطويق امني مشدد مخافة تكرار نفس السيناريو .

هذا ، وقد عرفت جماعة سيدي لحسن اليوم الجمعة 28 أبريل ، إنزالا أمنيا مكثفا مشكلا من رجال الدرك الملكي والقوات المساعدة وذلك بالتزامن مع دورة أبريل الاستثانئية التي تم عقدها في جلسة مغلقة كالعادة حيث تم تطويق مختلف مداخل الجماعة .

الدورة وعلى عكس التخوفات مرت في أجواء عادية تمت خلالها مناقشة مختلف النقاط والمصادقة عليها عليها ، ومن بينها المتعلقة بتفويت بمادة الأزير ( إكليل الجبل ) وإقالة وعزل بعض الأعضاء .

إرسال تعليق

 
Top