0


تاوريرت24
كعادتها ، رفضت إدارة المستشفى الجامعي بوجدة مساء اليوم الإثنين 24 أبريل ،استقبال سيدة من مدينة تاوريرت بالرغم من وضعيتها الحرجة  التي تتطلب إجراء عملية جراحية مستعجلة نتيجة إصابتها بكسر على مستوى الورك .

السيدة ،وبعدما لم يتمكن الطبيب المختص بالمستشفى الإقليمي بتاوريرت من إجراء العملية الجراحية لها نتيجة ضعف الإمكانيات المتطلبة في مثل هذه العمليات الدقيقة ، وهو ما استدعى ضرورة نقلها للمستشفى الجامعي بوجدة ، هذا المستشفى الذي وكعادته وبالرغم من الاتصالات المتكررة رفضت إدارته استقبال السيدة .

وأمام هذا القرار لم يجد مجموعة من النشطاء ممن علموا بوضعية السيدة المصابة إلا الخروج في شكل احتجاجي مهددين بنقلها على الأكتاف في حال لم تتراجع إدارة المستشفى الجامعي عن قرارها وتوفر للسيدة حقها في العلاج .

هي حالة من بين مئات الحالات التي رفضت هذه الإدارة استقبالهم وكأنهم ليسوا بمواطنين ، مما أصبح يتوجب معه التفكير الجدي من المسؤولين عن القطاع الصحي بمدينة تاوريرت تجهيز المستشفى الإقليمي بكل المستلزمات من أطر ومستلزمات طبية حماية لحق الساكنة في العلاج .

للإشارة فالسيدة المصابة نُقلت للمستشفى الجامعي عبر سيارة الإسعاف، وقد رفض  استقبالها ليتم تحويلها لمستشفى الفرابي في انتظار إجراء العملية الجراحية لها .




إرسال تعليق

 
Top