0

تاوريرت24

عرفت شوارع الرباط اليوم الأحد 11 يونيو ، مشاركة عشرات الالاف في المسيرة التضامنية مع ما يعرفه الريف من حراك سلمي مطالبا بحقوق اجتماعية واقتصادية مشروعة ، وهي المطالب التي جوبهت بالقمع والاعتقالات والحصار اليومي .

المسيرة انطلقت من ساحة باب الحد ، لتجوب أهم الشوارع الرئيسية بالرباط ، وبصوت واحد أعاد للأذهان مسيرات 20 فبراير إبان أوجها سنة 2011 خاصة مع مشاركة كل الأطياف التي كانت تنزل للشارع حينذاك ومنها جماعة العدل والإحسان .

وقد ردد المشاركون في هذه المسيرة التي تضاربت الاراء حول عدد المشاركين فيها بين من وصفها بالمليونية وبين من قدر عددهم في 150 ألأف مشارك ، شعارات مطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ورفع العسكرة عن إقليم الحسيمة مع الاستجابة لمطالب الشعب المتمثلة في الحق في الصحة والسكن والتعليم والشغل ...

واختتمت المسيرة التي حملت شعار "وطن واحد ، شعب واحد ، ضد الحكرة " ببيان أكد على أن الشعب المغربي ممثلا بقواه المناضلة، لن يتخلى عن حراك منطقة الريف وسيظل معبأ حتى تحقيق مطالبه العادلة والمشروعة، ولن يسمح بأي تراجع عن المكاسب الديموقراطية والحقوقية مهما كانت جزئية، والتي حققها الشعب المغربي بفضل عقود من الكفاح وقدم من أجلها تضحيات جسيمة ، مطالبا بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وداعيا في ذات السياق الى الانخراط المبدئي والمسؤول في الحراك المطلبي بكل المدن المغربية .












إرسال تعليق

 
Top