0

تاوريرت24

في بلاغ له ، أكد المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بتاوريرت ،المنظوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل ،أنه يتابع بقلق أوضاع الشغيلة التعليمية سواء على الساحة الوطنية ،الجهوية أو المحلية ،خاصة بعد إجراء الاستحقاق الوطني لامتحانات الباكلوريا والحركات الانتقالية الوطنية والجهوية .

وأضاف البلاغ ، أن الجامعة الوطنية للتعليم بتاوريرت تسجل وطنيا وجهويا رفضها للطريقة الانفرادية التي دبرت بها الحركات الانتقالية ، وكذا لأي تغيير يطال اختيارات المتنقلين بالحركات الوطنية والجهوية .
كما جدد البلاغ مطالبة الجامعة للوزارة بضمان الاستقرار النفسي والاجتماعي للمتنقلين إما عن طريق تعيينهم في المناصب المطلوبة أو تمكينهم من الرجوع لمناصبهم الأصلية .مع المطالبة باعتبار مناصب المتعاقدين مناصب شاغرة مستقبلا ، مستغربا وجود مناصب شاغرة في مناطق الجذب لم تسند للأساتذة الذين عبرو عنها في مختلف الحركات ومطالبا بإسنادها لهم .

أما على المستوى المحلي فقد عبرت الجامعة في بلاغها عن إدانتها للاعتداءات التي طالت الأطر التربوية بكل من الثانوية التأهيلية الفتح وثانوية دبدو التأهيلية خلال امتحانات الباكلوريا ، معبرة عن تضامنها المطلق مع الأساتذة المكلفين بالحراسة بدبو إثر الاعتداءات والاستفزازات التي تعرضوا لها خلال عملية الحراسة ، وكذا تضامنها مع مدير إعدادية بدر على إثر الاعتداء عليه بالسب والشتم من طرف ولي أمر تلميذة .

وطالبت الجامعة السلطات الوصية بتحمل مسؤوليتها في حماية الأطقم التربوية ووالإدارية ،مستغربة في ذات البلاغ تكليف نفس الأساتذة بحراسة نفس الأقسام بالثانوية التأهيلية الزيتون خلال فترة الامتحان .

كما طالبت المديرية الإقليمية بإيفاد لجنة للحد من التوتر والشنآن القائم بين الإدارة والحارس العام بالثانوية التأهيلية الزيتون ،وبإيفاد لجنة تقنية للوقوف على البنية التحتية لثانوية الكندي الإعدادية التي تعرف تسربا المياه ، مع المطالبة بصرف مستحقات الحراسة لفائدة الأساتذة الذين شاركوا في حراسة مباراة الأطر المشتركة الخاصة بالجماعات المحلية .  

إرسال تعليق

 
Top