0


تاوريرت24

في خطوة غير مسبوقة ، نظم عدد من نشطاء الحراك الشعبي بالحسيمة ،اليوم الأحد 2 يوليوز مسيرة احتجاجية على شاطئ البحر ،عرفت حصارا أمنيا لم يفلح في منع المحتجين من إنجاح شكلهم الاحتجاجي .

المسيرة الاحتجاجية ، جاءت حسب ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي كرد على العنف الذي تتعرض له الاحتجاجات السلمية بالحسيمة ،حيث قرر عدد من النشطاء نقل احتجاجاتهم من البر إلى البحر .

ورفع المحتجون بشاطئ اصفيحة الذي سارت على رماله المسيرة ، شعارات تُطالب باطلاق سراح معتقلي الحراك وانهاء مظاهر "العسكرة" بالمنطقة، وغيرها من شعارات الحراك التي تنشد الحرية والكرامة.

هذا وقد استعان المحتجون بمياه البحر لتجاوز الحواجز الأمنية التي كانت تقف أمامهم على الشاطئ في محاولة لمنعهم من استئناف شكلهم الاحتجاجي .

ويأتي هذا الاحتجاج بشاطئ البحر في إطار تنويع الأشكال الاحتجاجية التي تخوضها ساكنة الريف المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين وتنفيذ الملف المطلبي، إذ بعد خيار قرع الأواني أو ما يُعرف بـ"الطنطنة"، و الاحتجاج من فوق السطوح، انتقلت الاحتجاجات الى شواطئ المدينة بالتزامن مع انطلاق موسم الاصطياف الذي تعرف خلاله شواطئ الحسيمة ًإقبالا لآلاف الزوار.












 

إرسال تعليق

 
Top